المبحث الأول

المبحث الاول

الماسونية عشيرة لا تتحدد بنطاق زمني ولا مكاني، تواجدت وتتواجد خارج حدود المؤطرات المحدودة. هي اخوة تجمع ما بين المكرسين من أي مكان اوزمان كانوا، اناس يتحدون ويتعاضدون مهما اختلفت ظروفهم المادية والطبقية، اناس من جميع الافاق والخلفيات الدينية والمعتقدات والمذاهب الفلسفية، اناس يوحدون جهودهم لبناء الهيكل الكامل، هيكل الحقيقة والعدل والوئام والتآلف. هيكل الانسانية الكامل.

كلمة هيكل تعبّر عما يطمح الانسان  الى بنائه ويجسد معتقداته واحلامه السامية والرفيعة. بنى الماسون وقبلهم البناؤن الاحرار العمليين القدامى الهياكل والمعابد في جميع ارجاء المعمورة. اما اليوم وبعد ان اصبح البناء رمزي جهد الاخوة الماسون لبناء الانسان ومن خلاله الانسانية المتحررة الحرة من كل قيد ووهم بالٍ وسفيف.

إن اللحمة التي تجمع هؤلاء الاشخاص ورثة البنائين الاحرار القدامى هي ايمان صلب بالانتظام الكوني وقوانين التوازن وامكانات التطور البشري نحوالكمال من خلال العمل وتطوير طاقاته التحررية.

الماسونية اكثر من اسلوب بل هي طريقة تقليدية توصل الباحث الى المعرفة ومن خلالها الى الحرية.

هي منهج الحرية الحقيقية، هي حرية روحية تكتسب من خلال العمل والبحث والاستدامة عليهما.

لا ينتمي الى الماسونية إلا الضمائر المستنيرة.

الماسون ليسوا قساوسة ولامبشرين ولا قديسين وليسوا رهبنة معتزَلة ومعتزِلة. لا يطمحوا الا ان يكونوا اناساً بكرامة وحقيقيين.

الماسون يكنّون تقديراً واحتراماَ كبيرين للشخص الانساني ويعلون الفكر الخلاق.

الماسون يحاربون الجهل والكسل والغضب والعنف بكل اشكاله المادية كانت ام المعنوية.

الماسون يمتنعون عن التبشير ويعبّرون عن قناعاتهم بالمثل والعمل الشفاف.

يحمل الاخوة الماسون الكثير من الاسئلة ولا يتوقفون عند الاجوبة. الماسونية التي تعيد بناء نفسها في كل دورة بغية التقدم والكمال. الماسونية لا تجتر افكارها بل تعتقها يوماَ بعد يوم. تحاول الماسونية ان تحث الاخرين على السعي والمضي على خطاها في مجالات البحث والدراسة. تقوم الماسونية على بث ابحاثها وتجاربها من خلال عمل ابنائها في المحافل ممتنعة عن كل سيرة تبشيرية ودعائية. لا ينبغي ان يكون كل ماسوني فيلسوفاَ اوعالماَ إنما المهم هو ان يبحث ويفتش عن الحقيقة من خلال التنوع ليتقدم ويشارك اخوته والآخرين فيما وصل اليه.  يمتنع الاخوة الماسون عن التمسك بمعتقد وعقيدة زمنيين محدودين بمضمونهما جِرمٌ الذي هو قد يؤدي الى الركود الفكري والحضاري.

العبور من الفراغ والآنية الهائمة الى التناغم والتآلف والانسجام، من الخارج الى الداخل المطمئن هومن اهداف الماسوني عند تجاوز عتبة الهيكل. هي رحلة منذ بدء الانسانية والبحث في تاريخها ووجودها على الارض الى اوج تطورها الكريم. لتلقى المستقبل باطمئنان وامل.

الطريق الى هذه الاستنارة يكون من خلال التكريس وفتح قلوب الإخوة للمكرس الجديد ومشاركته باعمالهم واختباراتهم واكتشافاتهم. من خلال دخوله حلقة الاخوة التى تزيل جميع الحواجز والفوارق وتفتح كليا الطريق الى التحرر وتحقيق الذات. هذا المنهج يحول الانسان من انانيته الى اختبار الشراكة التي تحرره من كل ثقل غليظ وموروث بالٍ.

الماسونية هي العمل على سلّم التقدم والنهوض الذي يتأبطه كل ماسوني جاد مكرّس ام منتظر على باب الهيكل. لكي يبنى كلِّ هيكله ويتحد مع الآخرين.

هذه الهندسة اللازمة لبناء هذا الهيكل هي بعض ما يتعلمه الماسون في محافلهم، لانه من دون مهندس جدير وقدير ومن دون علم هندسة لا يصلح البناء ولا يرتفع الهيكل.

هذا ما ندعوكم اليه ان كنتم من اصحاب السير الحميدة والاخلاق الحسنة ومزوّدين بالنية العازمة على التطور والتقدم والتحرر