المبحث الثاني

المبحث الثاني

ما هي الماسونية؟

  1. الماسونية عروة عالمية تهدف الى تحسين وتطوير الانسان واتقانه ادوات الوصول الى اهدافه المرجوة السامية. كما تهدف الى ترسيخ الاخوة ما بين البشرية جمعاء.
  2. لا تقبل الماسونية أي تمييز اومحاباة اوتفرقة ما بين البشر.
  3. تعتمد الحركة الماسونية على العمل التكريسي فيما بين اعضائها مرتكزة على الرمزية وعلى تطوير الاخوة. يفسر الاخوة الماسون الرموز بطريقة حرة ضمن مجالس تسمى محافل.
  4. لا تضع الماسونية اية حدود لأبحاثها، كما تضمن بشكل كامل لاعضائها حرية التفكير والمعتقد. يمتنع الاخوة الماسون في محافلهم عن كل جدل اومنازعات وبالاخص في مجالي الدين والسياسة.

ما هي الطريقة الرمزية؟

يلجأ الفكر والمنطق البشري الى عدة رموز. هي صور او ادوات ترسل الى تفاسير مختلفة في المُجمل، متضمنة ابهاماَ خارجياَ يبقى بصلبه واضحاً للداخل الانساني. كتمثيل الحمامة وغصن الزيتون للسلام وتمثيل اكليل الغار للنصر. هكذا تنمو وتتطور اللغة الرمزية. ليتوضح الفهم الرمزي على الباحث ان يفرق ما بين الرمز كرمز مستقل والقصة اوالتمثيل الرمزي.

صورة العدل هي تمثيل رمزي، حيث يمثل كل قسم مبدأ من مبادئ العدل، فالمجسم الذي يقف امام المحاكم وقصور العدل في العالم عامة يمثل شخصاَ يقف وفي يده سيف وميزان وعيناه معصوبتان. السيف للقطع ولاخذ القرارات، الميزان لقياس ومقارنة المتضاربات، عصابة الرأس التى تغطى الاعين لتأمين النزاهة وعدم الانحياز.
اما الرمز المستقل من الجهة الاخرى فليس له معنى محدد ومقنن، انما يورد افكاراَ ومشاعر تختلف بحسب الشخص والمكان والزمان الذي يعايَن به الرمز. النظر المتجرد للرمز يسمح للانسان بأن يعي المقدرات الباعثة التى تدور في اعماق وجدانه من رغبات واضطرابات أومن قيم ومبادئ معتقدة اوراسخة.

من خلال النظرة الرمزية يصبح الانسان اكثر حساسية للظروف الانسانية عامة وبخاصة لمن هم حوله وتعطيه فهماَ اعمق واوضح لنفسه. هذه المعرفة والفهم تؤهل الانسان وتحثه لابداء اختيارات حرة في حياته ولاعتماد اساليب عمل تدخل في اطار تطوره وتقدمه. يأخذ هذا التطور والفهم مكانه في عدة مجالات منها:

علم الاخلاق: ما هي الاعمال أوطبيعة المبادرات الحسنة اوالقبيحة تجاه اقراننا الذين نتقاسم بينها ومعهم الحياة سوية..؟

علم النفس: ما هي محفزاتي؟ ما هي رغباتي؟ كيف ابوتقهم في منهج سليم..؟

علم الفلسفة: من هوالانسان؟ ما معنى الوجود..؟

عالم الروح: في أي “كل” ادخل؟ ( الطبيعة، الكون، الله، ….) وكيف اشعر به؟ وكيف اندمج به؟ …؟

لا تقوم الماسونية على أي فكر اوعقيدة محدودة. الطريقة الرمزية هي درب شخصي… تأخذ كل معناها اذا بحثنا بشكل واعٍ في اسرار حياتنا. صواب وحكمة هذا البحث يتأطر في فضول طبيعي نتيجة عمل شخصي عميق وشديد التأثير في اطار تجربة وجدانية فريدة.

على الرغم من تأثير الماسونية الايجابي على الشخص كفرد، وعلى الرغم من هذا التأثير، لا تعتبر الماسونية طريقة دوائية اوشفائية جماعية. كثير من الرموز تشترك فيها الماسونية مع بعض الاديان. الا ان الماسونية تستعملهم في اطار شعائري اوطقسي وفي مجال بحث شخصي يدخل الى عمق النفس البشرية. الماسونية وهي اولا طريقة عمل وليست نظاماَ لانها لا تفرض أي اوامر اوتعليمات. كما انها ليست بدين لانها لا تفرض عقيدة خلاص. فبهذا لا تشبّه بأي دين اوطريقة.

ما هي الرموز التي تستعملها الماسونية؟

تستعمل الماسونية رموزاَ تعود الى التاريخ القديم، نجد هذه الرموز في حضارات متعددة، كاستعمال رموز العناصر الاربعة، والنجوم والافلاك والصور الهندسية ..الخ. وتميز الماسونية رموز العمارة بشكل خاص ومنها الزاوية والبيكار المعتمدين عالميا.

الزاوية والبيكار يفسحان المجال لترجمات وتفاسير عديدة ومنها:

استعمال رمزية النور لها ايضا خاصية في الماسونية.
استعمال التشخيص المنظور والمادي للرموز يفسح المجال امام تأملات شخصية تدخل الفكر الى عمق اعماق الوجدان.

في الماسونية يظهر الطقس من خلال رمزية عملية. عند القيام بطقس جماعي تستفيق جميع الامكانات الحسية وتتفاعل مع المشاعر والاحاسيس والحدث الفردي. الا ان الطقس في هذه الظروف لا يتناقل بشكل شفهي، لانه لوكان يتناقل بشكل شفهي لكان طريقة من الطرق ولابتعد عن الرمزية. هذه التجربة الفريدة تَثبُت في الداخل الفردي وهذه جهة من اسرار الماسونية…

ما هو دور الاخوة؟

الاخوّة هي التفتيش عن القيم الانسانية، وهي التعاضد والتكافل المتقاسمان واللذان يعطيان للفرد وجودية ترفعه الى البنوة العالمية. لذلك يتعارف الماسون فيما بينهم كأخوة.
يقدم الاخوة لبعضهم البعض الدعم الذي يمكِّن لكل واحد منهم سلوك الطريق المؤدي لاكتشاف الذات. وبالمقابل يقدم الاخ لاخوته تجاربه ومضامين معرفته.
على المرء الا يخلط ما بين الاخوة والصداقة، لكل منتسب الى الماسونية قناعاته الذاتية والداخلية ولا يجتمع الماسون لانهم اصحاب فكر وشخصية واحدة. الا ان هذا المناخ ينشئ صداقات صريحة بين الاخوة.

ما هوالتكريس؟

التكريس هواول مدخل واجتماع يقاربه المنتسب من خلال طقس حيث تبرز الرموز التي تذكر وتتبادل. ومن معاني التكريس واساساته ابتداء الفرد باستعمال العمل الرمزي للارتقاء.
الطقوس والرموز تجتمع في ثلاث درجات اولية: مبتدئ، عامل واستاذ.

ما هوالمحفل؟

يشترك الماسوني بشكل فردي في المحفل. المحفل هومجموعة من الماسون الذين يجتمعون للقيام بالعمل الماسوني. المحافل تتفرق جغرافياَ حيث يتواجد الاخوة وتجتمع هذه المحافل بشكل دوري.
العمل الماسوني الرمزي يشمل محاضرات تتنوع في المواضيع ما بين اخلاقية، علمية، اجتماعية، فلسفية، روحية، ثقافية الخ. التي لا تشبه العلوم المدرسية والجامعية كسرد للمعلومات، انما هي ثمرة وتجربة عمل شخصي وفردي للاخ الذي يتبادل واخوته ما توصل اليه في ابحاثه.

بالاضافة الى العمل الرمزي في المحافل يقوم الاخوة برحلات ترفيهية وثقافية واجتماعات جانبية، تدعّم الوحدة والاخوة والصداقة.